تكنولوجيا

مشروع روسي أمريكي مشترك على كوكب الزهرة

صرحت لودميلاد زاسوفا رئيسة مختبر التحليل الطيفي لأجواء الكواكب في معهد الأبحاث الفضائية الذي يتبع أكاديمية العلوم الروسية، أن أمريكا على استعداد للتعاون مع روسيا في القيام برحلة إلى كوكب الزهرة من خلال وكالة ناسا الفضائية.

وستنحصر المساهمة الأمريكية في هذا المشروع على أن تقوم بتجهيز البعثة بالمعدات الضرورية لإتمام عملية الهبوط، مثل المسبار الإيرستاتي الذي يستطيع التنقل مع الرياح بين السحب، والمنصة الجوية المناورة التي يمكنها أن تطير في سماء كوكب الزهرة، وغيرها من الأجهزة.

وأضافت العالمة الروسية أن جميع المعدات ستتضمن أجهزة من أجل دراسة تكوين وديناميكية السحب والغلاف الجوي للكوكب، كما أن وكالة ناسا ستعمل على توفير محطة صغيرة مخصصة لعملية الهبوط يبلغ وزنها 108 كيلوجرام، يمكن استخدامها على سطح كوكب الزهرة لمدة سنة واحدة.

أما روسيا، فقد قامت بتخصيص المحطة الكوكبية الآلية ” فينوس-دي” لدراسة وعمل البحوث العلمية الخاصة بكوكب الزهرة، على أن يتم  في روسيا تصميم الجهاز الأساسي للهبوط والذي سيتم إضافته إلى برنامج المحطة، ويرجح أن  تبدأ عملها بعد عام 2024

وأوضحت رئيسة المختبر أن جهاز الهبوط سيصمم على أساس أن يستمر في العمل لمدة ساعتين فقط أثناء التواجد على الكوكب، وهي الفترة اللازمة لأخذ كافة العينات المهمة وتنفيذ البحوث الضرورية.

ويتوقع أن يتم القيام بالرحلة إلى كوكب الزهرة في عام 2026 عن طريق التحليق  بالمحطة الفضائية الروسية الأمريكية “فينوس -دي” إلى كوكب الزهرة بواسطةصواريخ ” أنجارا -ايه 5″ الثقيلة التي ستم تجميعها العام القادم في شركة بوليوت في المدينة الروسية “أومسك” في سيبيريا، حيث تعتبر هذه الصواريخ جيلا جديدا من الصواريخ الروسية،تمت صناعتها اعتمادا على وحدات تكنولوجية بديلة مزودة بمحركات أكسجين وبنزين حديثة.

الوسوم

اقرأ أيضــاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق