أخبار الإقتصادشئون خارجية

التنقيب عن البترول محظور في روسيا

أشار رئيس الخزانة الأمريكية، ستيف منوشن، أمس الجمعة، أن الخزانة قد رفضت طلب شركة البترول الأمريكية إيكسون موبيل بالتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في الأراضي الروسية ، وذلك بسبب العقوبات والجزاءات المفروضة ضد موسكو، حيث أن شركة إكسون موبيل ستقوم بالتنقيب بالتعاون مع شركة روس نفط الروسية والمدرجة ضمن قائمة الشركات التي تم فرض عقوبات ضدها، وأوضح منوشن أن هذا الحظر يشمل جميع شركات البترول الأمريكية دون أي استثناءات.
ومنذ عام 2014 تفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية ضد روسيا بسبب رد فعلها تجاه الأزمة الأوكرانية، وعودة شبه جزيرة القرم تحت السيطرة الروسية، ونتيجة لهذه العقوبات قامت أمريكا بحظر شركاتها من إجراء أي تعاملات مادية مع أي شركة خاضعة للعقوبات، كما تمنع شركاتها من التنقيب عن مصادر للطاقة في الجرف القاري، ومؤخرا قامت أمريكا بتهديد روسيا بفرض عقوبات جديدة عليها ردا على التطورات التي حدثت في سوريا، ولكن نائب وزير الخارجية الروسي أكد أنه سيكون هناك ردا مناسبا لهذه التهديدات.
وحدث أن  قامت إكسون موبيل بتوقيع اتفاقية مع روس نفط في بداية عام 2011 من أجل التعاون في تطوير بعض حقول الغاز الطبيعي والنفط في الجرف القاري في البحر الأسود، ويعرف أن الحكومة الروسية لها حصة لا يستهان بها في شركة روس نفط.
وفي عام 2014، اكتشفت كل من شركة إكسون موبيل وشركة روس نفط حقل نفط في بحر كارا في شمال روسيا، ولكن توقفت إكسون موبيل عن التنقيب بسبب العقوبات المفروضة ضد شركة روس نفط، وبهذا تحرم الشركة الأمريكية من موقعها المتميز في السوق الروسية للطاقة، والتي تعتبر من أهم الأسواق العالمية للطاقة، لتفسح الطريق لشركات أخرى منافسة في نفس المجال لكي تكسب المليارات من صفقات عديدة مربحة.

الوسوم

اقرأ أيضــاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق