التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الوليد بن طلال أدعم قادتي ووطني بكامل إرادتي وحريتي وبكل قلبي

الوليد بن طلال أدعم قادتي ووطني بكامل إرادتي وحريتي وبكل قلبي

أكد رجل الأعمال الشهير سمو الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز عن كامل دعمه وولاءه المطلق للمملكة العربية السعودية، ومسؤوليها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مشدداً على هذا بقوله “أدعمهم بكل قلبي وبكامل حريتي وإرادتي”.

وأكد الملياردير الأمير الوليد بن طلال في بداية مقابلة أجراها وقام بنشرها موقع “بلومبيرج” يوم أمس الثلاثاء، وعبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” دعمه الكامل “للمملكة ولحكومتي والملك سلمان والأمير محمد بن سلمان، قبل احتجازي وخلاله وبعده”.

ورد المذيع قائلاً “إن الناس قد لا يفهمون هذا الأمر”، ليجيبه الأمير الوليد بن طلال “أفهم ذلك، لكنهم لا يفهمون أنهم يتحدثون إلى عضو من العائلة المالكة”، وتابع حديثه وهو يشير إلى صور العائلة المالكة بجانبه “هذا ابن عمي وهذا عمي، وهذا جدي، وهؤلاء أولادي وبناتي هنا”

وأضاف “هذا البلد أسِّس بدماء آل سعود وآل عبدالعزيز بوجه خاص، ولن أتحرك من تلك البهة التي أدعم فيها كلياً المملكة العربية السعودية” وقال “أدعمهم بكل قلبي وبكامل حريتي وإرادتي”.

أما بشأن احتجازه في فندق كارلتون ريتز وتداعيات وسائل الإعلام بتعرضه للتعذيب، قال الوليد  “لم أخضع للتعذيب، بل قُدّمت إلينا أفضل خدمة لأكون صادقاً معك، من قبل الحكومة، بصراحة، الأطباء كانوا يأتون مرّتين يومياً، كان لدينا خدمة من الدرجة الأولى”.

التعليقات