شئون خارجية

موسكو تلمح إلى أن لندن قد تكون خلف تسميم العميل سكريبال

لمح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي مساء أمس الاثنين، إلى أن لندن قد تكون خلف عملية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال، لان لندن لديها مصلحة في هذه القضية بسبب بريكست، والتي تسببت بموجة غير مسبوقة من طرد الدبلوماسيين بين الغرب وروسيا.

من جانبها حملت لندن المسؤولية لروسيا في عملية تسميم العميل السابق سيرجي سكريبال بواسطة مادة تصيب الأعصاب، والتي تسبب في حدوث أزمة دبلوماسية بين موسكو ودول الغرب، حيث أكدت بريطانيا أن غاز الأعصاب متوفر لدي موسكو وقامت بتطويره منذ عدة سنوات وهذا هو التفسير الوحيد الممكن، لكن روسيا نفيت ذلك مراراً وتكراراً.

في الوقت الذي يستعد العشرات من الدبلوماسيين الروس في الخارج أو الأجانب للعودة إلى موسكو، أعاد وزير الخارجية سيرغي لافروف الكرة إلى ملعب الحكومة البريطانية بعد أن اتهمها بأن لها مصلحة في عملية تسميم الجاسوس.

وقال وزير الخارجية الروسي خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامه أن التسميم “قد يكون لصالح الحكومة البريطانية التي كانت في وضع غير مريح لجهة عجزها عن الايفاء بوعودها للناخبين حول شروط بريكست”.

وأضاف لافروف “قد يكون ذلك ايضا لصالح أجهزة الاستخبارات البريطانية… المعروفة بقدرتها على التحرك مع تصريح بالقتل”.

وأوضح وزير الخارجية أن روسيا لم يكن لديها أي دافع عشية الانتخابات الرئاسية وقبل أشهر قليلة من نهائيات كأس العالم التي تستضيفها روسيا، لتسميم العميل الروسي السابق الذي أدين بالخيانة العظمي قبل أن يتم إدراك اسمه في إطار اتفاق لتبادل السجناء في 2010.

الوسوم

اقرأ أيضــاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق