منوعات

سلمى حايك تستغنى عن البوتكس بأكلة مصرية

التحدي الذي يواجه النساء في كل زمان ومكان هو كيفية الحفاظ على شباب البشرة وإخفاء علامات السن التي تحفر أخاديد وعلامات خصوصا على وجه المرأة.

ومنذ العصور السحيقة وخصوصا في عصور مصر القديمة تواجدت على جدران المقابر ومن خلال الحفريات والبرديات حرص المرأة على جمالها، وأبتكار العديد من أساليب الحفاظ على الجمال والشباب.

وانتقل الأمر عبر العصور ليفني العديد من العلماء في مجال الطب أعمارهم في البحث عن الشباب الدائم للمرأة، ومحاولة اكتشاف ذلك الأكسير الذي يهزم الشيخوخة.

ويتفاوت اهتمام المرأة بهذا الجانب فمنهن المتابع لكل جديد والأخذ بكل مستجدات طرأت في شأن الحفاظ على الشباب والجمال، ومنهن من من يقل اهتمامها بهذا الشأن خصوصا بعد الزواج والإنجاب.

ومن فئات المجتمع الأكثر حرصا على الحفاظ على الجمال والشباب الدائم نجمات السنيما اللاتي يعتبر جمالهن رأسمالهن الأول في الاستمرار والتواجد على الساحة الفنية، حتى إذا ما بدأت بعض العلامات الخفيفة من التجاعيد في الظهور نجدهن يلهثن وراء كل جديد للحفاظ على الشباب لأطول فترة ممكنة، خصوصا مع الأساليب الحديثة من حقن “البوتكس” وباقي الأساليب الحديثة في هذا المجال.

وتفاجئنا النجمة المحبوبة “سلمى حايك المكسيكية الجنسية واللبنانية الأصل، والتي تخطت الخمسين من عمرها، والتي تبدو فعليا أصغر من هذا العمر بعشرين عاما على الأقل، حسب ما ذكر موقع sputniknews  بأن السبب وراء مظهر الشباب والنضارة والحيوية التي تبدو عليها هي أكلة مصرية شعبية اكتشفتها وكانت السبب وراء استغنائها عن حقن البوتكس.

وقد فاجأت الجميع من خلال حديثها مع مجلة «People» الأمريكية بأن هذه الأكلة هي ” شوربة الكوارع” والتي تعد من عظام مقادم الحيوانات وهي غنية بالجيلاتين والنخاع والدهون، وأن تلك العناصر هامة جدا للحفاظ على الشباب، وأكدت أن تلك الوجبة قد اغنتها تماما عن اللجوء إلى حقن البوتكس التي تحتاج إليها السيدات في مثل عمرها.

الوسوم

اقرأ أيضــاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق