منوعات

لطفي بوشناق يهدي أغنية للشعب المصري معزيا في تفجيرات الكنائس

أعلن الفنان التونسي الكبير لطفي بوشناق عن شدة ألمه لأحداث تفجيرات الكنائس في الإسكندرية وطنطا، وبلغ تعازيه للشعب المصري وأسر الضحايا، وقد علق على الأحداث بأن الإرهاب الغاشم البغيض لم يفرق بين مسلم ومسيحي.

وقال لطفي بوشناق أنه ترجم ألمه وحزنه الشديدن في اغنية كتبها ماجد يوسف، ولحنها وغناها بنفسه في الاستوديو الخاص به، وأن الأغنية حملت كل معاناته وحزنه على الضحايا الأبرياء، وأن من سقطوا بسبب تلك الأعمال الإجرامية هم مواطنون مصريون منهم المسيحي ومنهم المسلم وهم في النهاية مواطنون مصريون.

وتقول كلمات الأغنية:

“والمسلمين فيكى والأقباط طول عمرهم والباط فى الباط.. عمال وطلبة على ظباط.. ما أهو شعب واحد.. مصريين فى المدرسة سوى والجامعة أسبوعنا فيه حد وجمعة للعذراء والسيدة شمعة.. بنقول كلنا: رب كريم كلنا ما أهو شعب واحد مصريين.. القبطى والمسلم فى مزيج ما الوطن فرح وهزيج وللمحبة الصح أريج.. إلى آخر الأغنية”.

وكان الفنان لطفي بوشناق قد انتهى من تلحين وتصوير أغنية وطنية جديدة لتونس عنوانها “تسلم عليكم تونس”

وكانت أحداث التفجيرات التي تمت في أسبوع الآلام في كنيسة مار جرجس في طنطا، ثم الكنيسة المرقسية بالإسكندرية والتي صادفت وجود البابا تواضروس داخل الكنيسة، والتي راح ضحيتها 57 مواطنا مصريا، وإصابة أكثر من مائة مواطن آخر بين مسيحي ومسلم، قد سببت حزنا كبيرا ليس للمصريين فقط، وإنما امتد الحزن والغضب ليشمل العالم كله، وتم إعلان الحداد بمصر لمدة ثلاثة أيام، كما انهالت على مصر برقيات التعزية والمواساة من جميع أنحاء العالم.

وكان من الطبيعي أن ينفعل الفنانون بهذه الحوادث الجسيمة، حيث عبر الكثير من الفنانين عن تفاعلهم مع هذا الحدث الأليم من خلال أعمال فنية وأغاني، وكان العمل الذي قدمه الفنان التونسي العربي الأصيل أحد نتاج ذلك التفاعل، فعبر بكل صدق وإحساس عن الألم والحزن الذي أصابه من خلال عمل فني راقي وصادق، وتم إهداؤه للشعب المصري معبرا عن مشاركته إياه في مصابه وأحزانه.

الوسوم

اقرأ أيضــاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق