موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف كامل بالعناصر والافكار المرتبة لجميع المراحل التعليمية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 4:10 مساءً
موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف كامل بالعناصر والافكار المرتبة لجميع المراحل التعليمية

موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف، هو من أهم المناسبات على قلب كل مسلم ويحتفل به المسلمون، حيث أن يوم مولد النبي هو يوم فرحة وعيد على كل المسلمين، وقد ولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في يوم الثاني عشر من ربيع هجريا، ويستعد المسلمين للإحتفال منذ بداية شهر ربيع الأول، ويكون هناك مظاهر كثيرة لهذا الإحتفال منها نجد القصائد والإنشاد الذي يتناول مدح النبي كما نجد حلوى المولد تنتشر ويتزين بها المحلات فرحا بهذا اليوم وسوف نتناول موضوع تعبير شامل ومختصر أرجو أن ينال إعجابكم.

موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف 1438/ 2016، في مثل هذا الوقت وعند بداية شهر ربيع الأول يطلب المعلمين من الطلاب موضوعات تعبير بهذه المناسبة، ونحن نقدم لكم موضوع تعبير شامل ومختصر بالأفكار والعناصر لجميع الصفوف وجميع الطلبه أرجو أن يفيدكم ويكون عونا لكم.

العناصر :

  • مقدمة عن المولد النبوي الشريف.
  • موعد مولد النبي صلى الله عليه وسلم.
  • نبذة عن سيرة النبي العطرة وذكر صفاته.
  • مدى حب الرسول لنا ومعاناته من أجل أن يظهر لنا الدين الحق.
  • خاتمة موضوع المولد النبوي الشريف.

الموضوع :

مولد النبي، هو يوم مولد سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويبدأ المسلمون الإستعداد للإحتفال بهذا اليوم منذ قدوم شهر ربيع الأول ، حيث يعتبر يوم فرحة وعيد لكل مسلم يحب الرسول، وقد ولد الهدى فالكائنات ضياء، فكان مولد الرسول هو النور الذي أضاء الظلام ومحى الجهل وأنار الكون بأكمله، فقد ولد الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد كانت مكة على موعد عظيم وهو ولادة أشرف الخلق فكان لولادته عظيم الأثر في هداة الحائرين ويظل نوره هو الهدى الذي نسير عليه حتى يرث الله الأرض ومن عليها.

كان موعد مولد خير الأنبياء يقترب، فقد ولد النبي الكريم وكان نسبه شريفا فقد كان ابوه عبد الله بن عبد المطلب من ابناء عبد المطلب من اشهر قبائل وزعماء وسادة قريش وكان نسب امه كذلك من اشرف القبائل من قبيلة بني زهرة وكانت امه هي السيدة ىمنة بنت وهب وهي الاصيلة النسب والجميلة، وقد ولد النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول في عام الفيل.

كانت مكة المكرمة علي موعد وولادة سيد الخلق أجمعين، فكانت ولادته لها تأثير كبير في هداية البشر، وكان يوم مولد الرسول عيدا على الكون بأكملة فقد رجمت الشياطين وإنطفأت نار التي يعبدها المجوس، كما خرج نورا أضاء ما بين السماء والأرض وقد ولد الرسول الكريم ساجدا لله تعالى، وقالت أمه أنها لم تعاني من آلام الحمل أو الوضع مثل باقي النساء، بل كان نورا ورحمة على كل من حوله، وقد ولد الرسول يتيم الأب وسماه جده عبد المطلب وهو من إختار إسم محمد رغم أنه لم يكن دارج هذا الإسم وقتها ولكنه رأى رؤية وهاتف يهديه لهذا الإسم، وفرح به جده كثيرا وشعر أنه سيكون له شأن كبير.

مرت الأيام وفقد الرسول أمه وهو طفل عمره ست سنوات، فكانت إرادة الله أن يعيش يتيما دون أب أو أم، حتى يقتدي به اليتامى ويكون أسوة لهم وحتى لايقنطوا من رحمة الله فخير البشر عاش يتيما، وكان لهذا اليتم أهمية كبيرة فقد جعلت الرسول صلى الله عليه وسلم رقيق القلب والطباع لين الخلق ولم يكن عنيدا بل كان لينا سهلا صلى الله عليه وسلم، عمل الرسول منذ صغره في رعي الغنم ليوضح لنا أهمية العمل ودوره في حياتنا فهو الشريف النسب والأصل وجده وأعمامه من سادة مكة ولكنه يضرب لنا مثلا لدور العمل وحتى يكون قدوة لغيرةن وعندما أصبح شابا قام بالعمل مع جده في التجارة فكان يتاجر ويبيع ويشتري ويسافر، وقد عرفه التجار في مكة وغيرها وإشتهر بينهم بذكاؤة وحسن خلقه وطيب حديثه وصدقه وأمانته، التي تحدث عنها الجميع حتى سمعت السيدة خديجة عنه، فأرسلت إليه وطلبت منه أن يعمل معها وأن يدير تجارتها فوافق النبي وتاجر لها في مالها فكان نعم التاجر الأمين الذي يحافظ على الأمانه وتزيد وتزدهر على يدية.

السيدة خديجة أعجبها أمانة النبي وصدقه وصفاته الجميلة فطلبت الزواج منه، وكان يبلغ الرسول صلى الله عليه وسلم، من العمر 25 عاما وكانت السيدة خديجة تكبرة في السن فكان عمرها 40 عاما ووافق الرسول على الزواج منها فكانت نعم الزوجة الصالحة له التي تحفظه وتحبه وتخاف عليهن وقد أنجبت للرسول البنات والبنين، وأحبها الرسول كما أحبته وعاشا نعم الزوجين، حتى جاءته النبوة والرساله، فزاد هذا الحب وعلا قدرة فصدقته السيدة خديجة وكانت أول من آمن به من السيدات وساندته وكانت دائما تواسيه وتقويه على المصاعب التي يواجهها.

وقفت السيدة خديجة بنت خويلد بجانب الرسول، وكانت عونا له، كذلك جده عبد المطلب لكن الله أراد أن يفقد أعز إثنين إلى قلبه في عام واحد فكان عام للحزن حزن عليهم كثيرا، لكن ليس هناك وقت للحزن فقد إختاره الله لرسالة كبيرة ولابد أن ينسى أحزانه أو يطويها داخله حتى ينشر دين الله ويبلغ الرسالة، بعد ذلك إشتد تتعذيب قريش للمسلمين، عداؤهم للرسول لدرجة أنهم أجمعوا على قتله، فأمره الله أن يهاجر من مكة إلى المدينة فهاجر الرسول وكان يصاحبه صديقه الذي أمن به فكان أول من أسلم من الرجال وهو أبو بكر، حتى وصلا إلى المدينة المنورة التي كانت تنتظر قدوم النبي بالفرح، وقد بدأت خطوة جديدة في نشر الإسلام فكان الرسول ليل نهار يدعوا القبائل والتجار لدخول الإسلام حتى إنتشر الإسلام، وقد أخى بين المهاجرين والأنصار، وقويت شوكة الإسلام وعاد الرسول والمسلمين إلى مكة بعد أن زاد عددهم وإنتشر الإسلام في العالم ليضيء الكون، وقد توفى الرسول عن عمر 63 عام وكان في12 ربيع الأول عام 11 هجرية، وقد نشهد الله أن رسوله قد بلغ الرساله وقد أدى الأمانة ونصح الأمة، وجزاه الله عنا خير الجزاء صلى الله عليه وسلم.

ويحتفل المسلمون بهذه المناسبة، حبا للرسول والذي يجب أننعبر عن حبه ليس بالحلوى أو القصائد ولكن يجب السير على سنته، وإتباع أوامره صلى الله عليه وسلم وطاعته التي تأتي بعد طاعة الله، وأخيرا أرجو أن ينال هذا الموضوع إعجابكم وكل عام وأنتم بخير.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة الشاهد نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.