التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

سعر الدولار اليوم في السوق السوداء والبنوك يستقر نسبياً والعملة الخضراء تسجل 17.80 جنيهاً

سعر الدولار اليوم في السوق السوداء والبنوك يستقر نسبياً والعملة الخضراء تسجل 17.80 جنيهاً
سعر الدولار اليوم في مصر

تراجع سعر الدولار اليوم في مصر بافتتاح تعاملات الاثنين 14-8-2017 بالبنوك الحكومية والخاصة، كما وتراجعت حركة التداول في السوق السوداء نظراً لارتفاع سعر الدولار اليوم في البنوك ما يجعل المتعاملون يفضلون استبدال وتداول الورقة الخضراء عبر جهات رسمية، ويتابع “الشاهد نيوز” جولة مستمرة ومحدثة لأخر ما سجله سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري بحسب أخر بيانات صادرة عن البنوك، والبنك المركزي المصري، وفيما يلي تقريراً مفصلاً عن أخر ما سجله الدولار خلال تعاملات الأسبوع الجاري بمعظم مصارف مصر.

سعر الدولار اليوم الاثنين 14/8/2017 في مصر

سجل سعر الدولار اليوم في مصر، استقراراً ليواصل مسار الهبوط على مستوى التعاملات البنكية، وبلغ متوسط السعر 17.75 جنيهاً للشراء، و17.80 للبيع، وقد يختلف سعر الدولار من بنك إلى أخر، في حين سجل الدولار في السوق السوداء 17.70 جنيهاً، وتمر الأسواق الموازية بحالات تفتيشية بحثاً عن المتلاعبين في سعر صرف العملة الأمريكية، وسط تخوفات كبيرة من جانب المتعاملين بسبب إغلاق هذه الشركات التي تتلاعب في قيمة الورقة الخضراء.

كما وسجل سعر الدولار اليوم في مصر بتعاملات السوق السوداء 17.70 جنيهاً للشراء، بينما استقر سعر البيع على 17.77 جنيه في تعاملات الساعة السادسة صباحاً اليوم الاثنين، ولا تزال الأسواق تعاني من كمية المعروض من الورقة الخضراء، وتستمر مباحث الأموال بتكثيف حملاتها على شركات الصرافة لمعاقبة المتلاعبين في السعر في السوق السوداء، وقال أحد تجار العملة في السوق الموازية أنه يتوقع ارتفاع أسعار الدولار خلال الساعات القليلة القادمة، وذلك تزامناً مع نقص الكميات المعروضة من الدولار في الأسواق.

سعر الدولار اليوم الاثنين بالبنوك المصرية

نواصل متابعة أخر أسعار سجلها الدولار الأمريكي اليوم مقابل الجنيه المصري في مصر ضمن تغطيتنا الشاملة لأهم الأخبار الاقتصادية المصرية، كما ونستأنف أخر مستجدات سعر الدولار اليوم في السوق السوداء، فقد كشف أحد تجار العملة في السوق أن الدولار الأمريكي يواجه موجة ارتفاع بشكل تدريجي بعد القرارات الواردة من البنك المركزي، وأيضاً من أسباب ارتفاع قيمة الورقة الأمريكية حملة المداهمات التي شنتها الحكومة المصرية بالتعاون مع البنك المركزي المصري للتخلص من شركات الصرافة التي تتلاعب فيسعر الصرف للدولار في مصر، وعلى أثر ذلك أُغلق الكثير من شركات الصرافة في مختلف محافظات مصر.

البنك سعر الشراء سعر البيع آخر تحريك منذ
البنك الأهلي المصري 17.80 17.90 1 يوم
بنك القاهرة 17.80 17.90 1 يوم
بنك الإسكندرية 17.82 17.92 1 يوم
بنك التنمية والائتمان الزراعي 17.82 17.92 أسبوعين
البنك المركزي المصري 17.83 17.93 1 يوم
المصرف المتحد 17.83 17.93 1 يوم
اتش اس بى سى HSBC 17.84 17.96 10 دقائق
البنك المصري الخليجي 17.84 17.94 1 يوم
بنك بلوم 17.84 17.94 1 يوم
بنك مصر 17.84 17.94 أسبوعين
بنك قناة السويس 17.84 17.94 1 يوم
بنك مصر إيران التنمية 17.85 17.95 1 يوم
بنك الشركة المصرفية العربية الدولية 17.85 17.95 1 يوم
بنك التعمير والإسكان 17.85 17.95 2 يومين
البنك الأهلي اليوناني 17.85 17.95 1 يوم
بنك عودة 17.85 17.95 1 يوم
كريدى أجريكول 17.85 17.95 1 يوم
البنك الأهلي الكويتي (بيريوس) 17.85 17.95 1 يوم
البنك العربي الأفريقي الدولي 17.85 17.95 3 أسابيع
بنك المشرق 17.85 17.95 1 يوم
البنك التجاري الدولي (CIB) 17.85 17.95 1 يوم
البنك العربي 17.85 17.95 1 يوم
بنك البركة 17.85 17.95 22 ساعة
مصرف أبوظبي الإسلامي 17.90 18.00 2 يومين
البنك المصري لتنمية الصادرات 17.90 18.00 5 أيام

يعتبر تداول الدولار في السوق السوداء تجاوزاً لما هو منصوص به من البنك المركزي المصري، حيث أن البنك المركزي قام بتثبيت بسعر الورقة الخضراء مع تغير طفيف جداً في القيمة من محافظة إلى أخرى، وأوصت الجهات بعدم الخروج عن القرار المكلف بتثبيت القيمة مهما كلف الثمن، وكما وتقوم الحكومة بشن حملات مداهمة على شركات الصرافة التي تحاول التلاعب في قيمة العملة الأمريكية، ومن يتم ضبطه يتم معاقبة وفصله من قائمة البنك المركزي.

وقال متعاملون في السوق السوداء أن شركات الصرافة تتوقف على بيع الورقة الخضراء بحجة عدم توفرها، وأكد العديد منهم صحة الأنباء المتداولة عن انخفاض سعر الدولار خلال الأيام القليلة القادمة ليصل الى 16 جنيه بعد إعلان الحكومة والبنك المركزي والتفاوض مع صندوق النقد الدولي لقرض 21 مليار دولار أمريكي الذي استلمت منه مصر عدة دفعات حتى الآن، أيضاً بسبب قرار الحكومة بوقف الاستيراد العشوائي وشن الحملات ضد شركات الصرافة.

يستقر حتى اللحظة الدولار في البنوك مسجلاً 17.75 جنيهاً للشراء، والسعر يختلف من بنك إلى أخر ليستقر في بعضها عند 17.70 للبيع، وتشهد قيمة الورقة الخضراء هذا اليوم استقراراً مقارنة بيوم أمس الأحد الذي سجل فيه 17.92 جنيهاً، إلا أن قلة الطلب على الورقة الخضراء أجبرت البنوك على تخفيض السعر وهو ما يطلق عليها قرار آلية العرض والطلب بعد تحرير أسعار الصرف.

سعر الدولار أمس الأحد 2017/8/13

تشهد العملة الأمريكية حالة من عدم الاستقرار يسجلها بحسب أخر التصريحات التي أدلى بها متعامون في السوق السوداء، وتسجل قيمة الورقة الخضراء في تعاملات اليوم  17.70 جنيهاً، لا سيما أن تعاملات يوم أمس اقتربا نت حاجز الـ 17.90 جنيهاً، لتعود الورقة الأمريكية وبشكل سريع متراجعة بعد عدة إجراءات قام بها البنك المركزي المصري ما دفع البنوك الأخرى إلى خفض السعر بشكل مؤقت.

ولا تزال تشهد السوق الموازية حالة من الركود وقلة في الإقبال بعد أن أعلن البنك المركزي عن تطبيق قرار تحرير الجنيه المصري، وعقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أشار بأن المرحلة القادمة ستحمل أخبار سارة بعد أن يقدم البنك الدولي قرضه للبنوك المصري وستلقى السوق السوداء ضربة مدمرة، بينما يشهد الحال ارتفاع واضح في الأسعار بالبنوك الحكومية والخاصة في مصر، وتوقعات بانخفاضه خلال نهاية العام الجاري.

وأوضح مصدر مصري أن سعر الدولار اليوم في مصر سيرتفع بشكل طفيف خلال الأيام القليلة المقبلة، مسجلاً سعر يتراوح من 18.40 جنيهاً إلى 18.45 وبحسب آلية العرض والطلب تحدد قيمة الشراء والبيع في جميع البنوك.

مشكلة كبيرة ومصيرية تواجه مصر حكومة وشعب فقامت بالعديد من الحملات التفتيشية المفاجأة لمصارف الرسمية وأغلقت ما يقارب 31 محل صراف في مختلف أنحاء الجمهورية، بعض الإعلاميين طالبوا من الدولة منح الجنسية المصرية للمستثمرين العرب الذين يقوموا بإنشاء مشاريع داخل مصر لأنهم سيساهموا بحل المشاكل الاقتصادية وسيتوفر لدي الدولة العملات الصعبة، والانتهاء من أزمة أسعار الدولار في مصر كلياً.

أصابت العملة الأمريكية الأسبوع الماضي نقلة نوعية لم تحدث ولو لمرة واحدة في تاريخ مصر الاقتصادي، حيث وصل السعر إلى قرابة الـ 19 جنيهاً ليثير موجة سخط كبيرة من المواطنين ضد المقيمين على العملة الأمريكية في السوق السوداء، ولا شك أيضاً أن الدولار يعكس تماماً على أسعار الذهب في مصر في حال ارتفاع السعر يرتفع مقابله الذهب، وإذا انخفض ينخفض الذهب على الفور.

قام المواطنين بتوجيه الاتهامات للحكومة المصرية بأنها تقف وراء ارتفاع سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري وتراخي السلطات وإهماله لهذه القضية المصيرية التي تهدد اقتصاد دولة عريقة ومتأصلة التاريخ مثل مصر، كما أن السوق المصري متعطش للعملة الأجنبية ويشهد تراجع غير مسبوق في العملات الأجنبية المتوافرة لديه، بعد أن ضربت السياحة في مصر التي كانت تدر للدولة العملات الصعبة بالإضافة لقلة التحويلات المالية التي تصل إلي مصر من الخارج، ومن الأسباب الهامة التي قللت من توافر العملة الأجنبية هو اعتماد مصر علي الاستيراد بشكل كبير وإهمالها التصدير للدول الأخري منتجاتها.

شغلت قضية التلاعب في قيمة الدولار الرأي العام وتصدر وسائل الإعلام وحالة من الترقب يعيشها المواطنين، وخصوصاً محدودي الدخل الذين يعانوا بشكل كبير من ارتفاع الأسعار الناتج عن ارتفاع الدولار الذي يخسف من قيمة الجنيه المصري ويجعله في الحضيض وعلي أثره ترتفع كافة الأسعار علي المواد الغذائية والتموينية والسلع الاستهلاكية، ناهيك عن الارتفاع الجنوني الذي يلحق بالذهب أسوة بالدولار الأمريكي التي تربطهم ببعض علاقة تكاملية فعندما يرتفع سعر الدولار يرتفع سعر الذهب وكافة الأسعار.

ولا شك أن التلاعب في سعر الورقة الخضراء يأثر حتماً على أسعار الذهب في مصر، كما ويأثر أيضاً على سعر المواد التموينية الأساسية التي يحتاج لها المواطن بشكل يومي، ولهذا تنتاب المواطنين حالة من الغضب العارم من الدولة موجهين التهمات إلى القيادة لترك المتعاملين في الأسواق الموازية بأخذ الحرية الكاملة في التلاعب بقيمة الدولار، فضلاً عن محاولات الحكومة بضبط هؤلاء الذين يتداولون العملة في الأسواق الموازية، إلا أن الحال لا يزال يشكل خطراً واضحاًَ على مستقبل مصر الاقتصادي.

فرق بسيط بين سعر الدولار اليوم مقابل الجنيه في السوق السوداء  والبنوك والمصارف الرسمية فلا يزال سعر الدولار مقابل الجنيه المصري يسجل حالة من عدم الاستقرار منذ فترة طويلة ولم يتأثر بأي شكل من الأشكال بسلسلة الاضطرابات والتذبذب في أسعار العملات في السوق السوداء، فسجل سعر الدولار في البنوك الرسمية والمصارف عند البيع 17.75 جنيه، وعند الشراء 17.85 جنيه، أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين يفضلوا تبديل العملات من السوق السوداء بدلاً من البنوك لاستفاد من فترة ارتفاع الأسعار الذي يشهدها السوق واستغلال فرق السعر في البنوك عن السوق السوداء، ووجه المحللين الاقتصاديين نداءاتهم للحكومة المصرية بأن تدخل بشكل قوي لإنهاء أزمة الدولار الأمريكي وحرب العملات الأجنبية التي تهدد الاقتصاد المصري بالانهيار.

كما وتسببت الورقة الخضراء بحالة من القلق، يعيش الشعب المصري حالة من الترقب بسبب التوترات الاقتصادية، فدائما يقترن اسم بنك النقد الدولي بالمشاكل الاقتصادية الكبيرة للبلاد، وهذا يعني أن مصر أصبحت علي مقربة من إعلان إفلاسها كما يتوقع العديد من المحللين الاقتصادين والمجموعة الاقتصادية، فعدد كبير من الاقتصاديين أشار بأن مصر من المحتمل أن تعلن إفلاسها خلال الأيام القليلة القادمة في حالة بقيت الاضطرابات الاقتصادية كما هي، لا شك أن مصر بحكم موقعها الاستراتيجي تتأثر بالأحداث التي تجري في بعض الدول العربية المجاورة، فالاضطرابات في ليبيا وسوريا واليمن أثرت بشكل كبير على مصر، والأمر الذي زاد في تفاقم الأزمة أن بريطانيا كانت قد أعلنت انفصالها عن الاتحاد الأوروبي مما رفع سعر الدولار بشكل جنون فور إعلان الخبر.

كما أن البنك المركزي يقوم بين الحين والأخر بحملات تفتيشية موسعة علي المصارف الرسمية لإطلاع علي أسعار الدولار المقدمة لعملائها، فيما أمر البنك المركزي بإغلاق عدد من المحلات الصرافة التي ثبت تلاعبها في سعر الدولار  اليوم في مصر وعلاقتها بتجار السوق السوداء، مما جعل أصحاب محلات الصرافة أخذ احتياطاتهم وقطع علاقاتهم وتعاملاتهم مع تجار السوق السوداء.

اقتصاد مصر يعاني أزمة كبيرة بسبب ارتفاع الدولار، وخصوصاً في تعاملات البنوك، ولا شك أن هذا التلاعب في أسعار العملة الخضراء في الأسواق ما بين الحين والأخر يعكس بالتمام على أسعار المواد التموينية التي يحتاج لها المواطن بشكل يومي، فيما تسعى الحكومة جاهدة للقضاء وبشكل كامل وفوري على المتلاعبين في العملة الخضراء بالأسواق وتثبيت الأسعار محلياً على مستوى جميع المحافظات كما هوا الحال في البنك المركزي والمصارف الأخرى ومكاتب الصرافة المعتمدة.

لا تزال الأسواق المصرية تعاني من الخسائر التي خلفها غلاء  سعر  الدولار اليوم في السوق السوداء، وهذا الاختلاف جاء نتيجة تلاعب تجار العملة وزيادة جشعهم في سعر الدولار اليوم، حالة من عدم الاستقرار يسجله الدولار في مصر بعد أن استقرت الأسعار خلال تعاملات يوم أمس وتخطيه حاجز الـ 17 جنيه، تعود العملية الأمريكية من جديد لتسجل ارتفاعاً جديداً منذ تعاملات أول هذا اليوم.

التعليقات

  1. ربنا يكون بعون الغلابة بمصر الا تحصل رغيف العيش بتعب يارب ارحمنا برحمتك العيش صعب والله على الفقير ام الغنى مشى فرق معاه لأن معاه

  2. اعتقد ان الاجراءات الحاليه من البنك المركزى والحكومه غير قادرة على مواجهة غلاء الدولار وذلك يرجع لفساد المنظومه المالية بشكل عام وكذلك لوجود منافع من داخل الحكومه نفسها لارتفاع الدولار مقابل الجنية

  3. بتوع السوق السوداء بيقولوا لو عايزين ملايين نجيب لكم فى دقيقه واحده اى ان الدولار موجود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.