التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

تضارب الأنباء حول هوية منفذي “عملية القدس”

تضارب الأنباء حول هوية منفذي “عملية القدس”
القدس المحتلة

سبب إعلان حركة حماس وكذلك الجبهة الشعبية لتحرير القدس عن مسئوليتها عن تنفيذ هجوم القدس والذي وقع في الأراضي المحتلة في ساعة متأخرة من ليل يوم الجمعة، حالة من الجدل والتضارب في الأنباء حول هوية منفذي الهجوم خاصة بعدما أعلنت “داعش” في وقت سابق من فجر اليوم عن مسئوليتها عن الحادث.

المتحدث بإسم حركة حماس”سامي أبو زهري” قال في بيان رسمي للحركة صباح اليوم بأن ثلاثة فدائيين من حمارس واثنان آخرين من الجبهة الشعبية لتحرير القدس هم من قاموا بتنفيذ هجوم القدس والذي وقع في الأراضي المحتلة كنوع من الرد على الممارسات الغير مقبولة والتي يقوم بها جنود الاحتلال في الأراضي المقدسة ضد المواطنين الفلسطينيين وضد حركات المقاومة.

وفي الوقت نفسه، صدر بيان من الجبهة الشعبية لتحرير القدس قالت فيه بأنها تود أن تنعي استشهاد ثلاثة من المقاومين من حركة حماس واثنان من مقاومي الجبهة الشعبية خلال تنفيذ عملية استشهادية في القدس المحتلة في ليل يوم الجمعة.

وكشفت الأنباء عن هوية بعض منفذي العملية، وهم براء إبراهيم صالح عطا (18 عاما)، عادل حسن أحمد عنكوش” 18 عاما” وأيضًا وأسامة أحمد مصطفى عطا (19 عاما)، وهم من قرية دير أبو مشعل.

وفي السياق ذاته، أعلن تنظيم داعش عن كون ثلاثة من جنوده هم من قاموا بالعملية في القدس وبالتحديد في البلدة القديمة عند باب العمود وهم أبو حسن المقدسي وأبو رباح المقدسي وكذلك أبو البراء المقدسي.

وأكدت الشرطة في الكيان الصيهوني في بيان رسمي لها صباح اليوم السبت ، بأن ثلاثة عرب هم من قاموا بالعملية عند باب العمود وأسفرت عن مقتل شرطية بعد إصابتها بعدة إصابات متفرقة أدت إلي وفاتها بعد ساعات قليلة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.