التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الجبهة وحماس يعلنان مسؤوليتهم عن عملية القدس مكذبين ادعاء داعش

الجبهة وحماس يعلنان مسؤوليتهم عن عملية القدس مكذبين ادعاء داعش

أصدرت حركتي المقاومة الإسلامية حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانين رسميان منفصلين، أن منفذي عملية القدس التي أدت إلي مقتل شرطية إسرائيلية ينتمون إليهم، بخلاف إعلان تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذي تبني العملية مدعي أن المنفذين الثلاثة ينتمون إليهم.

وقد أوضح المتحدث الرسمي باسم حركة حماس “سامي أبو زهري” في البيان أن “العملية نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية وثالث من حركة حماس” مضيف أن ادعاء تنظيم داعش مسؤوليتها عن العملية وانتماء الشهداء الثلاثة لهم ما هي إلا محاولة لخلط الأوراق علي حد وصفه.

وفي ذات السياق نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانها الرسمي منفذي عملية القدس التي أدت إلي مقتل شرطية إسرائيلية، مطلقين علي العملية “وعد البراق”، وأشارت الجبهة أن العملية تأتي “تأكيداً على نهج المقاومة والرد على جرائم الاحتلال واستهداف المقدسات”.

وأشار البيان أن منفذي العملية من قرية دير أبو مشعل وهم الأسيران المحرران براء إبراهيم صالح عطا ويبلغ من العمر 18 عام، وأسامة أحمد مصطفي عطا ويبلغ من العمر 19 عام، وعادل حسن أحمد عنكوش الذي يبلغ من العمر 18 عام.

وفي وقت سابق أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مسؤوليته عن تنفيذ عملية القدس، حيث نشرت وكالة أعماق الناطقة باسم تنظيم داعش خبر عاجل يفيد أن منفذي عمليات الطعن في مدينة القدس المحتلة ينتمون لتنظيم داعش، وقد أوضح التنظيم أن المنفذين هم أبو البراء المقدسي، أبو حسن المقدسي، أبو رباح المقدسي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.